Search In this Thesis
   Search In this Thesis  
العنوان
Biosynthesis of some Nanoparticles by some Microorganisms /
المؤلف
Abd El-Nour, Amira Tarek Ali.
هيئة الاعداد
باحث / Amira Tarek Ali Abd El-Nour
مشرف / Mohamed Ismail Abou Dobara
مشرف / Ahmed Kassem El-Sayed
مشرف / Mohamed Marzouk
الموضوع
Botany.
تاريخ النشر
2023.
عدد الصفحات
104 p. :
اللغة
الإنجليزية
الدرجة
ماجستير
التخصص
علوم النبات
تاريخ الإجازة
27/11/2023
مكان الإجازة
جامعة دمياط - كلية العلوم - النبات والميكروبيولوجي
الفهرس
Only 14 pages are availabe for public view

Abstract

جزيئات أكسيد الزنك النانومترية هي أجسام صغيرة حجمها أقل من 100 نانومتر، يمكن تصنيعها بثلاث طرق مختلفة وهي الطريقة الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، ولكن تتميز الطريقة البيولوجية والتي تستخدم الكائنات الحية الدقيقة والمستخلصات النباتية والبكتيريا بالعديد من الميزات حيث يسهل التعامل معها ويمكن إنتاج الجسيمات بكميات كبيرة بالإضافة الى إمكانية الإنتاج خارج الخلايا الحية، ولذلك في هذه الدراسة تم استخدام البكتيريا كعامل مختزل حيوي اثناء التصنيع الحيوي. في هذه الدراسة تم عزل سلالات بكتيرية مختلفة من محافظة دمياط، مصر (تم استكشافها لتصنيع جسيمات الزنك النانومترية)، وتم عزل البكتيريا على وسط الأجار المغذي عند درجة حرارة 37 درجة مئوية لمدة 24 ساعة. تم اختبار قدرة العزلات على التصنيع الحيوي الخارجي لجسيمات أكسيد الزنك النانومترية، وقد وجد أن العزلة N7 هي أفضل مصنع حيوي للجسيمات مقارنة بباقي العزلات الأخرى والتي تم تعريفها باسم بكتيريا راوولتيلا اورنيثينوليتكا. تمت زراعة المستعمرات البكتيرية لمدة 24 ساعة هوائياً في قوارير مرق النترات عند 37 درجة مئوية لمدة 24 ساعة بسرعة 150 دورة في الدقيقة. تم تجميع مستخلصات البكتيريا A7 عن طريق الطرد المركزي للمزرعة البكتيرية لمدة 20 دقيقة عند 4000 دورة في الدقيقة تحت ظروف معقمة. تم خلط المستخلصات مع محلول مائي معقم من نترات الزنك (3 ملي مولار) بنسبة 1:1. ثم تم تحضين الخليط في حضانة اهتزاز لمدة 60 ساعة عند درجة حرارة 37 درجة مئوية و150 دورة في الدقيقة. تم قياس الطيف الضوئي في نطاق من 300 إلى 500 نانومتر للكشف عن إنتاج جسيمات الزنك النانومترية.
يعد الرقم الهيدروجيني 8، 35 درجة مئوية، ونسبة 8: 2 من حجم مستخلص البكتيريا إلى حجم محلول نترات الزنك هي الظروف المثلى لصنيع جسيمات الزنك النانومترية. تم استخدام المجهر الإلكتروني النافذ، التحليل الطيفي للأشعة فوق البنفسجية والمرئية، حيود الأشعة السينية وتحليل زيتا لتوصيف جسيمات النانو المُصنّعة حيويًا. تتراوح أحجام جسيمات الزنك النانومترية المُصنَّعة من 8 إلى 17 ± 1.23 نانومتر، وهي جسيمات كروية الشكل ذات شحنة موجبة ≈ +18.9 مللي فولت.
أظهرت جسيمات أكسيد الزنك النانومترية نشاطًا على كلا من البكتريا السالبه والموجبه لكن جيدًا كمضاد للميكروبات ضد السلالات البكتيرية الممرضة: باسيلس سيريس (بكتيريا موجبة لجرام) بالمقارنة مع ايشيريشيا كولاي (بكتيريا سالبة لجرام) وكذلك نشاطا كبيرا ضد السلالة الفطرية المسببة للأمراض: أسبرجيلس نيجر. من هنا، أظهر هذا النهج البيولوجي البسيط، قليل التكلفة والفعال لتخليق جسيمات أكسيد الزنك النانومترية قدرة واعدة في مجال الطب، وخاصة في مجالات مضادات البكتيريا ومضادات الفطريات. وقد تبين من تأثير جسيمات الزنك النانومترية على التركيب الدقيق للخلايا البكتيرية أن أكثر أجزاء الخلية الميكروبية حساسية لأيونات الزنك هي الجدار الخلوى، وقد قامت أيونات الزنك بعمل ثقوب في الغشاء البلازمي، كذلك ظهر أيضا تأثيرها تكوين الحمض النووي وتم التأكد من هذه التأثيرات من خلال دراسة التركيب الدقيق للخلايا باستخدام الميكروسكوب الالكتروني النافذ.
في نهاية هذه الدراسة أكدت النتائج أن بكتريا راوولتيلا اورنيثينوليتكا تعتبر سلالة واعدة لإنتاج جسيمات النانو لعنصر الزنك وذات قدرة تضادية للبكتريا والفطريات مما يؤهل استخدامها للحد من بعض البكتريا الممرضة للإنسان بالإضافة إلى مقاومة بعض الفطريات المسببة لبعض أمراض النبات.