Search In this Thesis
   Search In this Thesis  
العنوان
فعالية برنامج قائم على الممارسات الإيجابية وتعليم المقهورين موجه إلى أولياء الأمور والمعلمات لتنمية الفضائل الفكرية لدى المراهقات الفلسطينيات /
المؤلف
ظاهر، علياء نشأت علي.
هيئة الاعداد
باحث / علياء نشأت علي ظاهر
مشرف / محمود أحمد محمد عمر
مشرف / إياد سليم الحلاق
مشرف / زينب شعبان رزق
تاريخ النشر
2023.
عدد الصفحات
277ص. :
اللغة
العربية
الدرجة
الدكتوراه
التخصص
علم النفس التربوى
تاريخ الإجازة
1/1/2023
مكان الإجازة
جامعة عين شمس - كلية التربية - قسم علم النفس التربوي
الفهرس
يوجد فقط 14 صفحة متاحة للعرض العام

المستخلص

هدفت الدراسة الحالية إلى التحقق من فعالية برنامج قائم على الممارسات الإيجابية وتعليم المقهورين موجه إلى أولياء الأمور والمعلمات لتنمية الفضائل الفكرية لدى المراهقات الفلسطينيات. وقد اختارت الباحثة فضائل حب التعلم، والتفتح الذهني، والشجاعة الفكرية. تكونت عينة الدراسة من 20 طالبة كعينة تجريبية و20 طالبة كعينة ضابطة من طالبات الصف العاشر، وتكونت أيضا من أمهات ومعلمات مجموعتي الطالبات الضابطة والتجريبية وقد بلغت 20 أم للعينة التجريبية و20 أم للعينة الضابطة، و15 معلمة عينة تجريبية و15 معلمة عينة ضابطة. وقد تم قياس تكافؤ العينات التجريبية والضابطة للأمهات والمعلمات والطالبات فيما يتعلق بالعمر، والقياس القبلي لمقاييس الدراسة، وأظهرت النتيجة تكافؤ العينات. اشتملت الدراسة على برنامج تدريبي بشقين أحدهما موجه للأمهات، والآخر للمعلمات لتحسين الممارسات الإيجابية لديهن بما يتعلق بتنمية الفضائل الفكرية المستهدفة في الدراسة. كما اشتملت على مقياسين لقياس الممارسات الإيجابية عند الأمهات والمعلمات. وثلاثة مقاييس تقيس الفضائل التي تم اختيارها عند الطالبات من إعداد الباحثة. أسفرت نتائج الدراسة عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس البعدي للممارسات الإيجابية عند الأمهات وكذلك عند المعلمات لصالح العينتين التجريبيتين، ويعزى ذلك لتأثير البرنامج التدريبي. كما وجدت فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس البعدي لمقاييس حب التعلم، والتفتح الذهني، والشجاعة الفكرية عند الطالبات لصالح العينة التجريبية، ويعزى ذلك لتأثير تحسن الممارسات الإيجابية عند الأمهات والمعلمات. إضافة إلى ذلك وجدت فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات المجموعات التجريبية في القياسين القبلي والبعدي على مقياسي الممارسات الإيجابية ومقاييس الفضائل لصالح القياس البعدي